a7la times

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لو علمت الدار بمن زارها فرحت
واستبشرت ثم باست موضع القدمين
وأنشدت بلسان الحال قائلةً
اهلا وسهلاً بأهل الجود والكرم

أهلا ً وسهلا
مرحبا بالزوار ورجاء التسجيل
(أهلا بك
&&&&&&&&&

مرحبا بك عزيزي………

كم أتمنى أن تتسع صفحات منتدياتنا لقلمك
وما يحمله من عبير مشاعرك ومواضيعك
وآرائك الشخصية
التي سنشاركك الطرح والإبداع فيها
مع خالص دعواي لك بقضاء وقت ممتع ومفيد
&&&&&&&&&&&&&&&&)

مغ تحبات موقع احلى الاوقات
a7la times

لكل الناس


    السلوك العدوانى لدى الطفل

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 405
    نقاط : 4044
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 15/01/2012

    السلوك العدوانى لدى الطفل

    مُساهمة من طرف Admin في الأحد فبراير 19, 2012 3:48 am

    تعريف العدوان:
    العدوان هو سلوك من سلوكيات الفرد ويقصد به ان شخص معتدى يريد الحاق الاذى بالاخرين اما بالضرب او الصدام او عن طريق تسبب القلق عندهم .
    ويعرف العدوان ايضا بأنه استخدام القوة للاضرار وايقاع الاذى بالاشخاص والممتلكات عن طريق سلوك هجومى منطوى على الاكراة والايذاء والتخريب والتعطيل وبهذا يكون اندفاعا هجوميا يصبح معه ضبط الشخص لسلوكياته منعدم ، اى ان العدوان ذلك السلوك الذى يؤدى الى الحاق الاذى بالاخرين سواء كان جسديا عن طريق الضرب والعراك او كان بفسيا عن طريق الاهانه او الشتائم.


    اشكال العدوان:



    العدوان الجسدى : وهو الذى يشترك فيه الفرد شخص اخر عن طريق الضرب والقتال.
    العدوان الكلامى : وفى هذة الحاله يقف العدوان عند حدود الكلام مثل الشتائم والقذف ، وتكون الاداة المستخدمه فى هذة الحاله هى فم الانسان.
    العدوان الرمزى : ويكون ذلك عن طريق ممارسه سلوك يرمز الى احتقار الاخرين او توجيه الانتباة الى اهانه تلحق بهم.
    اسباب ودوافع العدوان:
    من اهم الاسباب الدافعه للعدوان هى الاحباط كما هو الحال فى اكثر حالات العدوان ، فالطفل الذى يعانى من الاهمال يعانى ايضا من الاحباط نتيجه لذلك الاهمال والذى يجعله يندفع الى العدوان كوسيله دفاعيه له ، وان معظم الاطفال الذين يعيشون مع اسر تستخدم العقاب الجسدى وتسيطر عليها الخلافات الزوجيه فأنهم يكتسبون صفات عدوانيه وبالتالى يمارسون سلوكا عدوانيا ، حيث ان الاطفال ليست لديهم المقدرة على ادراك متى يشعرون بالاحباط او الانزعاج وبالتالى لايستطيعون نقل هذة المشاعر للاخرين الا بعد ان يحدث لديهم انفجار فى نوبه غضب ، وفى هذة الحاله يكون على الوالدين الاستجابه لرغبات الطفل الغاضب لتجنب المزيد من نوبات الغضب وبهذة الطريقه نساعدة على التحكم فى سلوكياته .
    ومن اهم مسببات العدوان ما يلى :
    1.اسباب بيئيه تتمثل فى :
    عدم توفير العدل فى المعامله بين الابناء .
    الصورة السلبيه للوالدين فى نظرتهم لسلوك الطفل.
    غياب الوالد عن البيت افترات طويله يجعل الطفل يتمرد على امه وبالتالى يصبح عدوانيا.
    تشجيع بعض الاباء لابنائهم على السلوك العدوانى.
    2.اسباب مدرسيه:
    شعور الطفل بكراهيه المعلمين له.
    ضعف سخصيه بعض المعلمين.
    ازدحام الصفوف الدراسيه بأعداد كبيرة من الطلبه.
    عدم وجود برامج لقضاء اوقات الفراغ التى تساعد على امتصاص السلوك العدوانى.
    عدم تقديم خدمات ارشاديه لحل مشاكل الطلاب الاجتماعيه.
    3.اسباب نفسيه واجتماعيه:
    توتر المناخ المنزلى وانعكاس ذلك على نفسيه الطفل.
    المستوى الثقافى للاسرة.
    عدم استطاعه الطفل على تكوين علاقات اجتماعيه.
    عدم اشباع حاجات الطفل الاساسيه مثل الرحلات الترفيهيه من وقت الى اخر وشراء الالعاب.
    4.اسباب ذاتيه:
    حب السيطرة والتسلط لدى الطفل.
    معاناة الطفل من بعض الامراض النفسيه.
    ضعف الوازع الدينى لدى الطفل.
    شعور الطفل بالنقص والتأخر الدراسى فيعوض عن ذلك بالعدوان.
    5.اسباب اقتصاديه:
    تدنى مستوى الدخل الاقتصادى للاسرة.
    الظروف السكنيه السيئه.
    عدم استطاعه الاسرة على توفير المصروف اليومى لابنها بسبب الحاله الاقتصاديه التى تعيشها.
    طرق الوقايه من السلوك العدوانى:

    ان تكون الاولويه الاهم للمدرسه هى التربيه الاخلاقيه.
    اختيار الاداريين على اسس تجمع بين الكفاءة العلميه والاداريه والرجاحه الخلقيه والعقليه.
    التقليل من عدد الطلاب فى الصف الواحد لمتابعه حل مشاكلهم.
    وجود مرشد تربوى فى كل مدرسه للمساعدة فى اكتشاف حالات العدوان المبكرة.
    التقليل من مشاهدة افلام العنف من خلال التليفزيون.
    تجنب الخلافات الزوجيه والنزاعات الاسريه امام الابناء.
    توفير العدل والمساواة فى المعامله بين الابناء.
    الحلول المقترحه لتفادى السلوك العدوانى:
    اولا مهام تقع مسؤليتها على ادارات المدارس وهى:
    التعرف على خصائص وسمات النمو لكل مرحله عمريه والحاجات النفسيه والاجتماعيه والروحيه الاساسيه لكل مرحله عمريه واشباعها بالاساليب والبرامج التربويه المناسبه.
    الاهتمام بالانشطه الصيفيه واشراك الطلاب فى اعدادها وتنفيذها والاشراف عليها لامتصاص طاقتهم مما يجعل المدرسه مكانا محبا لهم.
    اعتماد القدوة الحسنه فى التعامل مع الطلاب.
    تجنب الاحباط المتكرر للطالب وعدم الاستهزاء به امام زملائه لان ذلك يخلق لديه الاستعداد للسلوك العدوانى.
    زيادة التعاون بين البيت والمدرسه من خلال تفعيل مجالس الاباء والمعلمين .
    توفير العداله فى التعامل مع الطلاب وعدم التفريق بينهم فى التعامل وعدم اللجوء الى المقارنه والمفاضله بين الطلاب.
    فى حاله وجود طالب ذو سلوك عدوانى فيجب معرفه السبب وهل هو للفت الانتباة او التسلط او اظهار الضعف للحصول على الشفقه ، فكل حاله لها طريقه خاصه فى التعامل معها.
    ثانيا : مهام تقع مسؤليه تنفيذها على الاسرة:
    زيارة اولياء الامور للمدرسه بين فترة واخرى لاطلاع على سلوك ابنائهم والتنسيق مع الادارة والرشد التربوى على كيفيه العمل المشترك لمعالجه السلوك العدوانى للابناء اذا وجد.
    تنميه وتطوير الوعى التربوى للاسرة من خلال حضورالاجتماعات والندوات التثقيفيه ومشاهدة البرامج الموجهه عن طريق وسائل الاعلام.
    ان يراعى الاباء الاعتبارات التاليه عند التعامل مع ابنائهم:

    فتح حوار هادئ مع الطفل المتصف بالسلوك العدوانى
    تدريب الطفل على التخلص من اوجه القصور التى يعانى منها والتى قد تكون السبب المباشر او الغير مباشر فى سلوكه العدوانى ، مثل تدريبه على اكتساب ما ينقصه من مهارات اجتماعيه او على تحمل الاحباط وتأجيل التعبير عن الانفعالات والتفوق فى الدراسه.
    عدم الاسراف فى اسلوب العقاب او التهجم اللفظى ، فهذة الانماط تسبب عدوانيه ويكون من المستحيل التغلب عليها وتؤدى الى نتائج عكسيه.

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس سبتمبر 21, 2017 5:25 am